TwelverShia.net Forum

Zainab or Fatima - the Prophet's (SAW) favourite daughter

0 Members and 1 Guest are viewing this topic.

Optimus Prime

Zainab or Fatima - the Prophet's (SAW) favourite daughter
« on: March 08, 2015, 12:35:32 AM »
Hani once shared this narration with me:

From the narration of `A'ishah (RA), the Prophet (SAW) said about Zaynab (RA):

هي أفضل بناتي، أُصيبت فيّ

She is the best of my daughters, she was hurt for my sake.


Source: al-Sagheer by al-Bukhari 1/7.

Hani

Re: Zainab or Fatima - the Prophet's (SAW) favourite daughter
« Reply #1 on: March 08, 2015, 01:56:58 AM »
Then `Ali bin al-Husayn heard `Urwah ibn al-Zubayr narrating it, so he told him to stop narrating it as it lowers from Fatimah's (as) right, so `Urwah never narrated it again.

What appears to be the case, was that this was something the Prophet (saw) said while Fatimah (as) was still too young, and Zaynab (as) who was her eldest sister actually suffered because of her religion, so she was the best of his daughters, later Fatimah (as) seems to have superseded her sister.
عَلامَةُ أَهْلِ الْبِدَعِ الْوَقِيعَةُ فِي أَهْلِ الأَثَرِ. وَعَلامَةُ الْجَهْمِيَّةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ السُّنَّةِ مُشَبِّهَةً. وَعَلامَةُ الْقَدَرِيَّةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ السُّنَّةِ مُجَبِّرَةً. وَعَلامَةُ الزَّنَادِقَةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ الأَثَرِ حَشْوِيَّةً

Religion = simple & clear

Optimus Prime

Re: Zainab or Fatima - the Prophet's (SAW) favourite daughter
« Reply #2 on: March 08, 2015, 09:29:20 PM »
Then `Ali bin al-Husayn heard `Urwah ibn al-Zubayr narrating it, so he told him to stop narrating it as it lowers from Fatimah's (as) right, so `Urwah never narrated it again.

What appears to be the case, was that this was something the Prophet (saw) said while Fatimah (as) was still too young, and Zaynab (as) who was her eldest sister actually suffered because of her religion, so she was the best of his daughters, later Fatimah (as) seems to have superseded her sister.

I wasn't aware of the bit in bold.

So, that would him make Fatima's (RA) grandson, right?

Ameen

Re: Zainab or Fatima - the Prophet's (SAW) favourite daughter
« Reply #3 on: March 09, 2015, 09:19:06 PM »
Hani once shared this narration with me:

From the narration of `A'ishah (RA), the Prophet (SAW) said about Zaynab (RA):

هي أفضل بناتي، أُصيبت فيّ

She is the best of my daughters, she was hurt for my sake.


Source: al-Sagheer by al-Bukhari 1/7.


And I suppose you believe this narration to be automatically Sehih????

Fact 1, Hazrath Aisha (ra) step mother of Hazrath Fatimah (as),
Fact 2, Dispute of Fadak between step daughter and father of Aisha (ra),
Fact 3, What is humane and natural that having a dispute and being a step mother, will you get good words or favourable words from a step mother for a step daughter and a dispute on top of that???

Hani

Re: Zainab or Fatima - the Prophet's (SAW) favourite daughter
« Reply #4 on: March 09, 2015, 09:55:07 PM »
And I suppose you believe this narration to be automatically Sehih????

Dude, you say the same stuff in every thread? Look at what you said in the other thread about `Ali's narration:
http://forum.twelvershia.net/general-sunni-vs-shia/hadith-where-ali-(ra)-confirms-he-was-never-promise-the-caliphate/msg4349/#new

Reply#12:

And I suppose you believe this narration to be automatically Sehih???

You didn't even change a letter, it's like a robotic copy/paste job.
عَلامَةُ أَهْلِ الْبِدَعِ الْوَقِيعَةُ فِي أَهْلِ الأَثَرِ. وَعَلامَةُ الْجَهْمِيَّةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ السُّنَّةِ مُشَبِّهَةً. وَعَلامَةُ الْقَدَرِيَّةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ السُّنَّةِ مُجَبِّرَةً. وَعَلامَةُ الزَّنَادِقَةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ الأَثَرِ حَشْوِيَّةً

Religion = simple & clear

Hani

Re: Zainab or Fatima - the Prophet's (SAW) favourite daughter
« Reply #5 on: March 09, 2015, 10:08:56 PM »
And I suppose you believe this narration to be automatically Sehih? ???

Fact 1, Hazrath Aisha (ra) step mother of Hazrath Fatimah (as),
Fact 2, Dispute of Fadak between step daughter and father of Aisha (ra),
Fact 3, What is humane and natural that having a dispute and being a step mother, will you get good words or favourable words from a step mother for a step daughter and a dispute on top of that???

So you're basically attributing to `A'ishah that she's lying, you just don't say it directly out of what? Taqiyyah? Cowardice? No difference really.

Now reconcile this with the fact that `A'ishah was the one who narrated Hadith of Kisa' where she praises Fatimah (as) with purification. `A'ishah also narrated the Hadith about Fatimah (as) being the first of Ahlul-Bayt to follow the Prophet (saw) and that she was a mistress of the women of heaven.

Heck even books that Shia quote often such as Yanaabee`-ul-Mawaddah by al-Qunduzi records `A'ishah praising Fatimah (as) and saying that Rasul-Allah (saw) used to smell the scent of Jannah from her. In Manaaqib Aal-abi Talib by ibn Shahr-Ashoub the Shia, he narrates from `A'ishah about how Rasul-Allah (saw) used to love Fatimah (as) and respect her and give her his seat in the gatherings etc...

Here below from a Shia website they quote FORTY narrations from `A'ishah praising Fatimah (as):
http://www.imamreza.net/arb/imamreza.php?id=2907


الرواية الأولى ـ قالت عائشة: كان النبيّ صلّى الله عليه وآله إذا قَدِم مِن سفرٍ قَبّلَ نحرَ فاطمةَ وقال: « منها أشمُّ رائحة الجنّة ». ( ينابيع المودة لذوي القُربى للشيخ سليمان القندوزي الحنفيّ 60:2 / ح 46 و ص 322 / ح 934 ).
الثانية ـ قالت: كان النبيُّ كثيراً ما يقبّل عُرْفَ فاطمة. ( الجامع الصغير للحافظ السيوطي الشافعي 294:2، الفتح الكبير للنبهاني 368:2. والعُرف: أعلى الرأس ).
الثالثة ـ رُوي عن عائشة أنّ فاطمة إذا دخلت على رسول الله صلّى الله عليه وآله قام إليها مِن مجلسه، وقبّل رأسها، وأجلَسَها مجلسه. وإذا جاء إليها لَقِيتْه، وقبّلَ كلٌّ الآخَر، وجلسا معاً. ( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 113:3 ).
الرابعة ـ وروت عائشة أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله قال لها: « يا عائشة، إنّي لَمّا أُسرِيَ بي إلى السماء أدخَلَني جبرئيلُ الجنّة، فناولني منها تُفّاحةً فأكلتُها فصارت نطفةً في صُلْبي، فلمّا نزلتُ واقعتُ خديجة.. ففاطمةُ مِن تلك النطفة، وهي حَوراءُ إنسيّة، كلّما اشتَقتُ إلى الجنّة قَبّلتُها ». ( تاريخ بغداد للخطيب البغداديّ 87:5 ).
الخامسة ـ كذا روت أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله أجابَها على اعتراضها على تقبيله ابنتَه فاطمة عليها السلام، فكان من ذلك قوله: « فتناولتُ ثمرةً من ثمرتها ( أي مِن ثمار الجنّة في ليلة الإسراء )، فأكلتُها فصارت نطفةً في صلبي، فلمّا هبطتُ إلى الأرض واقعتُ خديجةَ فحمَلَتْ بفاطمة، فإذا اشتقتُ إلى رائحة الجنّة شممتُ رائحة فاطمة. يا حُمَيراء! إنّ فاطمة ليست كنساء الآدميّين، ولا تعتلّ كما يَعتَلِلْن ». ( مقتل الحسين عليه السلام للخوارزميّ الحنفي 63:1 ـ 64 ).
السادسة ـ عن ابن عبّاس قال: دخلتْ عائشة على رسول الله صلّى الله عليه وآله وهو يُقبّل فاطمة، فقالت له: أتُحِبُّها يا رسول الله ؟ ( فأجابها.. فكان في آخر كلامه معها ): « فأدخلَني ( أي جَبرئيل ) الجنّة، فإذا أنا بشجرةٍ مِن نور.. فقلت: حبيبي جبرئيل، لِمَن هذه الشجرة ؟ فقال: هذه لأخيك عليِّ بنِ أبي طالب.. ثمّ تقدّمتُ أمامي فإذا أنا برُطَبٍ ألينَ مِن الزَّبَد وأطيبَ رائحةً من المِسك وأحلى من العسل، فأخذتُ رطبةً فأكلتُها، فتحوّلت الرطبةُ نطفةً في صُلبي، فلمّا أن هبطتُ إلى الأرض واقعتُ خديجةَ فحملَتْ بفاطمة، ففاطمةُ حوراءُ إنسيّة، فإذا اشتقتُ إلى الجنّة شممتُ رائحة فاطمة ». ( علل الشرائع للشيخ الصدوق:184 / ح 2 ـ الباب 147 ).
السابعة ـ عن مسروق، عن عائشة قالت: أقبَلَت فاطمةُ تمشي كأنّ مِشْيتَها مِشيةُ رسول الله صلّى الله عليه وآله. ( صحيح مسلم 1905:4 / ح 99 ).
الثامنة ـ وقالت عائشة مرّةً: « إذا أقبَلَت فاطمة كانت مِشْيتُها مِشيةَ رسول الله صلّى الله عليه وآله.. ». ( أخبار الدول وآثار الأُول للقرماني:87 ).
التاسعة ـ عن مسروق: قالت عائشة: أقبلت فاطمةُ تمشي ـ لا واللهِ الذي لا إله إلاّ هو ـ ما مِشْيتُها تخرم مِن مِشيةِ رسول الله، فلمّا رآها قال: « مرحباً بابنتي » ـ مرّتين. قالت فاطمة فقال لي: « أما تَرضَينَ أن تأتي يومَ القيامة سيّدةَ نساءِ المؤمنين ـ أو سيدة نساء هذه الأمّة ؟! ». ( أمالي الطوسي:496 / ح 9 ـ الباب 12، عنه: بحار الأنوار للشيخ المجلسي 23:43 / ح 19 ).
العاشرة ـ قريبة من الرواية، إلاّ أنّ في آخِرِها إخبارَ النبيّ صلّى الله عليه وآله لفاطمة عليها السلام بقوله: « إنّكِ أوّلُ أهلِ بيتي لُحوقاً بي، ونِعمَ السَّلَفُ أنا لكِ ». قالت عائشة: فبَكِيَت لذلك، فقال لها: « ألا تَرضينَ أن تكوني سيّدةَ نساء هذه الأُمّة ـ أو سيدةَ نساء المؤمنين ؟! » ( مسند أحمد بن حنبل 282:6 ).
الحادية عشرة ـ عن عائشة بنت طلحة، عن عائشة قالت: ما رأيتُ أحداً كان أشبَهَ كلاماً وحديثاً من فاطمة برسول الله، وكانت إذا دخَلَت عليه رحّب بها وقام إليها فأخذ بيدها فقبّلها، وأجلَسَها في مجلسه ». ( المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوريّ الشافعي 154:3 ).
الثانية عشرة ـ عن المنهال بن عمرو، عن عائشة في حديث طويل أوّله: قالت: ما رأيتُ أحداً أشبَهَ سَمتاً ودَلاًّ وهَدْياً برسول الله في قيامه وقعوده من فاطمة بنت رسول الله.. ». ( الجامع الصحيح للترمذي 700:5 / ح 3872 ).
الثالثة عشرة ـ قريبة منه، هكذا قالت: ما رأيتُ من الناس أحداً أشبه كلاماً وحديثاً برسول الله من فاطمة،.. ». ( بشارة المصطفى لشيعة المرتضى لأبي جعفر محمد ابن علي الطبري الإمامي:311 ).
الرابعة عشرة ـ عن صفيّة بنت شيبة قالت: قالت عائشة: خرج النبيّ صلّى الله عليه وآله ذات غداةٍ وعليه مِرْطٌ مُرجَّل من شَعرٍ أسود، فجاءه الحسن بن عليّ فأدخله، ثمّ جاء الحسين فأدخله معه، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها، ثمّ جاء عليٌّ فأدخله، ثمّ قال:  إنَّما يُريد اللهُ لِيُذهِبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيتِ ويُطهِّرَكم تطهيراً  . ( صحيح مسلم ـ كتاب فضائل الصحابة. ورواه: الحاكم في المستدرك 147:3 وقال: هذا حديثٌ صحيح على شرط الشيخين، والبيهقي في السنن الكبرى 149:2، وابن جرير الطبري في جامع البيان 5:22، والسيوطي الشافعي في الدرّ المنثور، والزمخشري في الكشّاف ).
الخامسة عشرة ـ روت عائشة أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله قال: « يا فاطمةُ أبْشِري؛ فإنّ الله اصطفاكِ على نساء العالمين، وعلى نساء الإسلام وهو خيرُ دِين ». ( مناقب آل أبي طالب 104:3 ـ 105، عنه: بحار الأنوار 36:43 / ح 39 ).
السادسة عشرة ـ وعن عائشة أيضاً أنّها قالت لفاطمة عليها السلام: « ألا أُبشّرُكِ ؟! إنّي سمعتُ رسولَ الله يقول: « سيّداتُ نساء أهل الجنّة أربع: مريمُ بنتُ عِمران، وفاطمةُ بنت رسول الله، وخديجة بنت خُوَيلد، وآسية ». ( البداية والنهاية لابن كثير 61:2، الدرّ المنثور 23:2، كشف الغمّة للإربلّي 45:1 ).
السابعة عشرة ـ سأل مُعاذُ بن جبل عائشة: كيف وجدتِ رسول الله صلّى الله عليه وآله عند وجعه ووفاته ؟ فأجابته: يا مُعاذ، ما شَهِدتُه عند وفاته، ولكنْ دونَك فاطمةَ ابنتَه فاسألْها. ( الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني الشافعي 360:4 ).
الثامنة عشرة ـ وعنها كذلك: أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله دعا فاطمةَ ابنتَه فسارَّها فبكت، ثمّ سارَّها فضحكت. قالت عائشة: فقلت لفاطمة: ما هذا الذي سارَّكِ به رسولُ الله فبكيتِ، ثمّ سارّكِ فضَحِكتِ ؟ قالت: « سارّني فأخبرني بموته فبكيت، ثمّ سارّني فأخبرني أنّي أوّلُ مَن يَتبعُه من أهله فضحكت » ( صحيح مسلم 1904:4 / ح 97 ).
التاسعة عشر ـ رواية قريبة منها ولكنّها أكثر تفصيلاً، وهي عن عائشة حدَّثَت بها فاطمة بنت الحسين عليه السلام. ( دلائل النبوّة للبيهقي 165:7 ـ 166 ).
العشرون ـ روى البزّار في ( مسنده ) من طريق عائشة، أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله قال في فاطمة عليها السلام: « هيَ خيرُ بناتي؛ لأنّها أُصِيبَتْ فِيّ ». ( الروض الأنف للسهيلي 280:1 ).
الحادية والعشرون ـ عن عائشة أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله قال لفاطمة عليها السلام: « إنّ جبرئيل أخبرني أنّه ليس امرأةٌ مِن نساءِ المسلمين أعظمَ رزيّةً منكِ » ( فتح الباري للعسقلاني 111:8 ).
الثانية والعشرون ـ وعنها قالت: ما رأيتُ قطُّ أحداً أفضلَ مِن فاطمةَ غيرَ أبيها. ( الإصابة 378:4، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للهيثمي الشافعي 201:9، السيرة النبويّة لابن هشام 107:2 ).
الثالثة والعشرون ـ عن عمرو بن دينار قال: قالت عائشة: ما رأيتُ أحداً قطُّ أصدقَ مِن فاطمةَ غيرَ أبيها. ( حلية الأولياء لأبي نُعَيم الأصفهاني 41:2 ).
الرابعة والعشرون ـ عن يحيى بن عبادة عن أبيه، عن عائشة: ما رأيتُ أحداً كان أصدقَ لهجةً من فاطمة، إلاّ أن يكون الذي وَلَدها ( أي أنجَبَها، وهو أبوها صلّى الله عليه وآله ). ( الاستيعاب في معرفة الأصحاب ليوسف بن عبدالله المعروف بابن عبدالبَرّ 377:4 من حاشية كتاب الإصابة ).
الخامسة والعشرون ـ بهذا النصّ، قالت: ما رأيتُ أحداً قطُّ أصدقَ من فاطمة غير أبيها. ( مناقب آل أبي طالب 119:3 ).
السادسة والعشرون ـ عن جَميع بن عُمَير أنّ عائشة تضجّرت من عمّته لمّا سألَتْها: للهِ أنتِ مسيرُك إلى عليٍّ ما كان ؟ ( أي يوم الجمل )، فأجابتها: دَعِينا منكِ، إنّه ما كان من الرجال أحبّ إلى رسول الله من عليّ، ولا مِن النساء أحبّ إليه من فاطمة. ( أمالي الطوسي:383 / ح 31 ـ الباب التاسع ).
السابعة والعشرون ـ ورواية أخرى بهذا النصّ: ما رأيتُ رجلاً كان أحبَّ إلى رسول الله منه ( أي مِن عليٍّ عليه السلام )، ولا امرأةً أحبَّ إلى رسول الله من امرأته ( أي من امرأة عليٍّ عليه السلام ). ( تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر الدمشقي الشافعي 164:2 ).
الثامنة والعشرون ـ بهذه الفقرة: سُئلت عائشة: أيُّ الناس كان أحبَّ إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله ؟ فقالت: فاطمة، فقيل لها: مِن الرجال ؟ قالت: زوجُها، إن كان ما علمتُ صَوّاماً قَوّاماً. ( الاستيعاب 751:2، الصواعق المحرقة لابن حجر المكّي الشافعي:72 ).
التاسعة والعشرون ـ قالت عائشة: كنتُ عند رسول الله فذكرتُ عليّاً، فقال: « يا عائشة، لم يكن قطُّ في الدنيا أحبُّ إلى الله منه ومِن زوجتِه فاطمةَ ابنتي، ومِن ولَدَيه الحسنِ والحسين. تعلمين يا عائشة أيَّ شيءٍ رأيتُ لابنتي فاطمة ولبعلها ؟ » قالت: قلتُ: فأخبِرْني يا رسول الله، قال: « يا عائشة! إنّ ابنتي سيّدةُ نساء أهل الجنّة، وإنّ بعلها لا يُقاس بأحدٍ من الناس، وإنّ وَلَدَيه الحسنَ والحسين هما ريحانتاي في الدنيا والآخرة.
يا عائشة! أنا وفاطمةُ والحسن والحسين، وابنُ عمّي عليّ، في غُرفةٍ بيضاءَ أساسُها رحمةُ الله تعالى، وأطرافُها رِضوانُ الله، وهي تحت عرش الله.. ». ( الفضائل لابن شاذان:169، الكافي للكليني 156:8 ).
الثلاثون ـ عن عائشة وأُمّ سلمة قالتا: أمَرَنا رسول الله صلّى الله عليه وآله أن نجّهز فاطمةَ حتّى نُدخِلَها على عليّ... فما رأينا عُرساً أحسن مِن عرس فاطمة. ( سنن ابن ماجة 616:1 / ح 1911 ).
الحادية والثلاثون ـ ذكر ابن شهرآشوب في ( مناقب آل أبي طالب 130:3 ) أنّ عائشة قالت أبياتاً في ليلة عُرس فاطمة عليها السلام.
الثانية والثلاثون ـ قالت: إنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله قال: « فاطمة بَضعةٌ منّي، مَن آذاها فقد آذاني! ». ( مودّة القربى للهمداني:103 ).
الثالثة والثلاثون ـ عن عائشة أنّ فاطمة بنت النبيّ أرسلت إلى أبي بكرٍ تسأله ميراثَها من رسول الله ممّا أفاء اللهُ عليه بالمدينة وفدك، وما بقيَ مِن خُمس خيبر.. فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئاً، فوجَدَتْ ( أي تأذّت وغَضِبت ) على أبي بكر في ذلك، فهجرَتْه فلم تكلّمه حتّى تُوفّيت، فلمّا تُوفّيت دفَنَها زوجها عليٌّ ليلاً ولم يُؤْذِن بها ( أي لم يُخبر ) أبا بكر. ( صحيح البخاري 177:5 ).
الرابعة والثلاثون ـ عن عروة، عن عائشة، أنّ فاطمة والعبّاس أتَيا أبا بكرٍ يطلبانِ ميراثَهما من رسول الله صلّى الله عليه وآله، وهما حينئذٍ يطلبانِ أرضَه مِن فدك وسهمه من خيبر.. ( إلى أن كان في الخبر ) فهجَرتْه فاطمةُ فلم تكلّمه حتّى ماتت، فدفَنَها عليٌّ ليلاً ولم يُؤذِن بها أبا بكر. ( تاريخ الطبري 208:3، السنن الكبرى للبيهقي 300:6، الشافي للسيّد المرتضى 131:3 ).
الخامسة والثلاثون ـ عن عروة، عن عائشة في خبرٍ قريبٍ من سابقه، وفيه الخطبة الفدكيّة للزهراء فاطمة عليها السلام. ( شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 252:6، 249، 210 ).
السادسة والثلاثون ـ عن عائشة، أنّ عليّاً دفن فاطمة ليلاً ولم يُؤذِن بها أبا بكر. ( المصنَّف للصنعاني 251:3 ـ ط بيروت ).
السابعة والثلاثون ـ قالت: عاشت فاطمة بعد رسول الله ستّة أشهر، فلمّا تُوفّيت دَفَنها عليٌّ وصلّى عليها. ( مناقب آل أبي طالب 137:3 ).
الثامنة والثلاثون ـ عنها كذلك: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « إذا كان يومُ القيامة نادى منادٍ: يا معاشرَ الخلائق، طأطِئوا رؤوسَكم حتّى تجوزَ فاطمة بنت محمّد » صلّى الله عليه وآله. ( مسند فاطمة عليها السلام للحافظ السيوطي الشافعي:51 / ح 109 ).
التاسعة والثلاثون ـ قالت عائشة: قال رسول الله: « إذا كان يومُ القيامة نادى منادٍ مِن بِطْنان العرش: أيُّها الناس، غُضُّوا أبصارَكم حتّى تَجوزَ فاطمةُ إلى الجنّة » ( مسند فاطمة عليها السلام:48 / ح 91 ).
الرواية الأربعون ـ عن عثمان بن بشير قال: استأذن أبو بكرٍ على رسول الله صلّى الله عليه وآله، فسَمِع صوتَ عائشة عالياً وهي تقول: واللهِ لقد عَرَفتُ أنّ عليّاً وفاطمةَ أحَبُّ إليك مِن أبي ومنّي! ـ مرّتينِ أو ثلاثاً.
فاستأذن أبو بكر ( وكأنّه أُحرِج من أخلاق ابنته مع رسول الله صلّى الله عليه وآله )، فدخل فأهوى إلى عائشة قائلاً: يا بنتَ فُلانة! ألاّ أَسمعُكِ ترفعين صوتَكِ على رسول الله. ( خصائص أمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام للنَّسائي:108 ).
[/b]

« Last Edit: March 09, 2015, 10:11:21 PM by Hani »
عَلامَةُ أَهْلِ الْبِدَعِ الْوَقِيعَةُ فِي أَهْلِ الأَثَرِ. وَعَلامَةُ الْجَهْمِيَّةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ السُّنَّةِ مُشَبِّهَةً. وَعَلامَةُ الْقَدَرِيَّةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ السُّنَّةِ مُجَبِّرَةً. وَعَلامَةُ الزَّنَادِقَةِ أَنْ يُسَمُّوا أَهْلَ الأَثَرِ حَشْوِيَّةً

Religion = simple & clear

 

Related Topics

  Subject / Started by Replies Last post
16 Replies
4967 Views
Last post December 11, 2014, 01:20:43 AM
by Ebn Hussein
20 Replies
4546 Views
Last post April 07, 2016, 11:52:14 AM
by Ijtaba
0 Replies
1295 Views
Last post April 08, 2016, 01:48:37 AM
by Abu Jasim Al-Salafi
6 Replies
870 Views
Last post October 02, 2017, 11:26:26 PM
by demmzy15